الرئيسية / الاقسام التخصصية / القسم الطبي / الموسيقا | تخفف الألم و القلق بعد العمليات الجراحية

الموسيقا | تخفف الألم و القلق بعد العمليات الجراحية

الموسيقا | تخفف الألم و القلق بعد العمليات  الجراحية

لقد قام عدد من الباحثين بدراسة جديدة حددوا من خلالها إستراتيجية بسيطة تساعد في إنعاش المرضى الذين خضعوا للتو لعمليات جراحية وهي باختصار:الاستماع للموسيقا .

في  مقال نشرته صحيفة Lancet حول هذه الدراسة الحديثة قالت:

وجد الباحثون أن للموسيقا أثرٌ كبير في المرضى,فالمرضى الذين يسمعون الموسيقا قبل أو أثناء أو بعد تعرضهم للعمليات الجراحية تكون تجربة الألم لديهم والقلق الذي ينتابهم بعد العملية أخف بكثير من المرضى الذين لا يستمعون للموسيقا .

وفي الأشهر الأخيرة,  نشرت صحيفة الأنباء الطبية عدة دراسات وتحدثت عن المرضى المستفيدين من الموسيقا حول العالم، حيث نشرت: لقد أثبتت الدراسات أن سماع الموسيقا في غرفة العمليات يزيد وبفعالية  كبيرة من قدرة الجراحيين على العمل من دون توتر وإغلاق الجروح بأمان.

ولكن السؤال هنا…كيف تتمكن الموسيقا من مساعدة المرضى والتخفيف من آلامهم؟؟

بحسب كاتب هذا المقال ونقلا عن الدكتورة كاترين ميديس من جامعة برونيل في المملكة المتحدة التي كات تقود الدراسات:

لقد استُخدمت الموسيقا لتحسين تجربة الألم لمرضى المستشفيات على مر العقود الماضية .

و أضافت أن الدراسات السابقة كان لها الفضل في كشف قدرة الموسيقا على تخفيف الألم و القلق و ذلك بعد العمليات الجراحية و نجد أن هناك العديد من النتائج الإيجابية و لكن هذه الدراسات لم تكن كافية و لم تُعط دليلا ً قاطعا ً على وجوب تدخل الموسيقا بشكل روتيني في العمليات الجراحية حيث أن المعلومات المتوفرة لم تكن مجدية سواء ً بتوليفها أو حتى نشرها عالميا ً.

الدراسات قد ركزت بشكل أولي على إنعاش المرضى الذين خضعوا لأنماطٍ معينةٍ من العمليات الجراحية.

الموسيقا تخفف الألم و القلق للمرضى :

في دراسة أعدتها الدكتورة ميديس و عدد من طلابها الجامعيين تم اختيار 72 حالة عشوائية من بين 7000 مريض خضعوا لعمليات جراحية  وبناءً على هذه الحالات تم تقييم كيف أن عزف الموسيقا قبل أو أثناء أو بعد العملية يكون لها نتائج وآثار في انعاش المريض بعد العملية .

وبشكل خاص ركزوا في دراستهم على تأثير سماع أو عزف الموسيقا في تخفيف الألم والقلق الذي ينتاب المريض بعد العملية ومدى حاجة المريض للأدوية المخففة للألم ومدة بقائه في المشفى بعد العملية وقارنوا ما توصلوا إليه من نتائج مع مرضى لم يوضعوا في جوٍ من الموسيقا وكانت النتائج:

  1. انخفاض حاد في شدة الألم والقلق الذي ينتاب المريض بعد العملية.
  2. استخدام أقل للأدوية المخففة الألم.
  3. لاحظوا أيضا ً أن المرضى الذين كانوا على صلةٍ مع الموسيقا كانوا أكثر رضاً عن أنفسهم بعد العملية.
  4. مدة بقائهم في المشفى لم تتجاوز البضعة أيام.

كما أكد الباحثون من خلال دراساتهم أن المرضى الذين يقومون بعزف الموسيقا بأنفسهم قبل أو أثناء العملية يكون الألم لديهم أقل مايمكن أثناء إجرائها فالنتائج تكون أفضل بكثير عندما يكون المريض واعٍ.

إضافة الى أنه غالبا ً و ليس دائما ً حينما يُترك للمريض حرية اختيار الموسيقا التي يود سماعها تكون النتائج أكثر إيجابية وأفضل من أن يُفرض عليه نمط ٌ معين.

إذا كانت الموسيقا علاج…. فهل يمكن تسويقها مستقبلا ً ؟

أكدت الدكتورة ميديس لصحيفة الأنباء الطبية أن الموسيقا  يجب أن تُدرج في قائمة التدخلات العلاجية لمرضى المستشفيات وهي  حسب وصفها علاجله العديد من الأثار الايجابية المثبتة ولابد من تسويقها.

وأضافت لابد أن تكون الموسيقا متاحة لأي شخص يخضع لعملية جراحية فهي علاجٌ آمن ورخيص ومفيد,ويجب أن يُترك للمريض حرية اختيار النمط الموسيقي الذي يحب سماعه وذلك بغية الحصول على أفضل النتائج وحاليا ً يتم اختبار فعل الموسيقا وإمكانية إدخالها في قسم العمليات القيصرية حيث مازالت هذه القضية تحت الدراسة.

الموسيقا | تخفف الألم و القلق بعد العمليات الجراحية | ترجمة : هبة السوقي

 

المصدر 

عن Shadia Elias

طبيبة أسنان من ديرعطية خريجة جامعة القلمون الخاصة ... الورق هو الأكثر صدقاً بالنسبة لي والقلم هو الأكثر تعبيراً عني

شاهد أيضاً

حب الشباب | العدّ الشائع | Acne vulgaris

حب الشباب | العدّ الشائع | Acne vulgaris يُعتبر من أكثر الحالات الجلدية وروداً على …