الرئيسية / قراءات كتب / تقرير | الدولة اليهودية | ثيودور هرتسل

تقرير | الدولة اليهودية | ثيودور هرتسل

تقرير | الدولة اليهودية | ثيودور هرتسل

من خلال مجموعة نادي شآم للقراء تم قراءة و مناقشة كتاب الدولة اليهودية للكاتب ثيودور هرتسل ككتاب الكتروني و ذلك  على مدى أربعة أيام …

ولد ثيودر هرتسل عام 1860 وتوفي عام 1904، وهو زعيم الحركة الصهيونية العالمية وله أثر كبير في قيام “دولة اسرائيل” على حساب التهجير القسري  للملايين من أبناء الشعب الفلسطيني.

له العديد من المؤلفات من أبرزها كتيب الدولة اليهودية الذي يحتوي على 65 صفحة استطاع من خلالها وضع القواعد الأساسية لقيام ” دولة اسرائيل”، برأي بعض المؤرخين والعديد من الصهاينة، إعُتَبر هذا الكتاب “إنجيل الحركة الصهيونية … ودستورها وحجر الأساس في بناء دولة إسرائيل” وسمى المتعصبون الصهاينة مؤلف الكتاب “تيودر هرتزل أنه” نبي الحركة الصهيونية والأب التاريخي والروحي لدولتهم “، وقد نشر الكتاب لأول مرة في 14/2/1896 باللغة الألمانية وأحدث إصداره ضجة كبيرة في الأوساط اليهودية الأوروبية.

  • قراءة في كتاب الدولة اليهودية :

نبعت أهمية الكتاب من انطلاقة الكاتب من الفكرة الصهيونية محدداً أهدافها بإقامة “دولة اليهود” ولكن الأهم من مجرد تحديد الهدف أنه طرح تصوراً لوسائل وأساليب الوصول إلى ذلك الهدف، فقد رسم الطريق الموصل رسمياً وعملياً وجوهرياً، بادئاً بضرورة توفير قيادة سياسية ذات مرجعية مقبولة من يهود العالم، وقد سماها “جمعية اليهود”، واستند في فكرته هذه إلى ” أن جمعية اليهود هي نقطة الانطلاق للحركة اليهودية برمتها، حيث ستتولى هذه الجمعية مهمات عملية وسياسية”، وبعد قرابة ثمانية عشر شهراً من نشر الكتاب، التقى في سويسرا مندوبين يهود أرسلتهم جالياتهم وأسسوا المؤتمر الصهيوني العالمي الأول.
ولكن ذلك وحده ليس كافياً، فقد ارتأى ” إنشاء شركة يهودية تكون منتجة اقتصادياً، وقدّر أن رأسمالها يجب أن يكون خمسين مليون جنيه استرليني، وهو مبلغ كبير وهائل بقياس ذلك الزمن
وحدد الكثير من واجباتها ومسؤولياتها مؤكداً على أهمية التعاون بين الجمعية (القيادة) والشركة (المسؤولة عن التمويل) وملحاً على جمع المال كاملاً قبل البدء بالعمل.
واهتم كثيراً بموضوع دستور الدولة الذي أراده أن يكون مرناً، إلى جانب اهتمامه بفكرة قيام المؤسسات الأخرى لإنشاء الدولة كالإسكان والتعليم والتصنيع والزراعة والدفاع والاقتصاد بفروعه،كما توقف عند التثقيف الشعبي والاهتمام بتنوير عقول الناس وتوصيل المعرفة إلى كافة اليهود مهما كانت منزلتهم ومكانتهم الاجتماعية.
وكان هرتزل واعياً لخطورة تدخل رجال الدين والعسكريين في الحياة السياسية، إذ أننا- كما يقول- سنبقي الكهنة ضمن حدود المعابد كما سنبقي على جيشنا المحترف ضمن حدود الثكنات فالجيش والكهنوت سيكونان موضع التكريم الرفيع الذي تستحقه وظائفها القيمة، ولكن عليها عدم التدخل في إدارة الدولة التي تنعم عليها بالامتياز وإلا، فسوف يصطنعان المشاكل في الداخل والخارج.
وفي سياق حديثه عن طبيعة الدولة اليهودية يقول بأنها سوف تكون جزءاً من السور الأوروبي ضد آسيا ومخفراً أمامياً للحضارة بوجه البربرية، وعلينا كدولة محايدة أن نظل على اتصال بأوروبا برمتها والتي سيكون عليها أن تضمن وجودنا.

وبعد، فإن هذا الكتاب الصغير، نجد في صفحاته الكثير مما يتوجب علينا تعلمه من تجربة الحركة  الصهيونية وفي مقدمة العظات والعبر، أن نتعلم من الصهاينة مزية الصبر والجلد، والصبر الذي ندعوا إليه ليس الصبر الساكن أو العاجز أو المتوكل، أو القادر على التحمل وتلقي الضربات والهزائم بل أن الصبر المطلوب هو الصبر الواعي والفاعل الناشط.

وأن نتعلم أيضاً أهمية التخطيط المسبق والإعداد التفصيلي وقراءة الواقع قراءة موضوعية لنضع برامجنا ومخططاتنا على مراحل، بحيث تتوضح فيها الحدود الدنيا والحدود القصوى. 

والأهم من كل ما تقدم هو أن نتعلم من العدو ومن خبرات نضال شعبنا أن ” الاضطهاد والقمع لا يمكنهما إبادتنا، والأهم الأهم أن نؤمن أن ” نزاهة الفكر وحيوية تنفيذها “، إضافة إلى الصدق والالتزام هي عناصر أساسية لنجاح الكفاح في تحقيق أهداف مشاريع النهضات القومية.

وكان لقضية اللاسامية في العالم أجمع أثرها الكبير في قيام دولة اليهود وفقاً لما جاء في كتاب ثيودر هرتسل، فقد حول معاناة اليهود بعد تضخيمها الى مبرر أساسي لتحقيق أهدافه الإستعمارية على أرض فلسطين، فهل تتحول معاناة ملايين اللاجئين الفلسطينيين في العالم أجمع كنقطة بداية لاستعادة الوطن المسلوب؟!

مشرفو الايفينت

محمد خنفر

رولا ناصر آغا

عن Ahmad Al Tobol

مؤسس و مدير موقع مجتمع ارابيسك و نادي شام للقراء

شاهد أيضاً

قراءة في رواية جنود الله للكاتب السوري فواز حداد

قراءة في رواية جنود الله للكاتب السوري فواز حداد اعداد : أصالة عثمان  لمحة عن …