الرئيسية / الاقسام التخصصية / مقالات ثقافية / المعرفة ..بالتجريب أم بالعقل ؟

المعرفة ..بالتجريب أم بالعقل ؟

أفتتح موضوعي بتعريف المعرفة : و هي الفعل العقلي الذي يتم بواسطته النفاذ إلى جوهر الموضوع المعروف لفهم حقيقته .
وكلمة الفعل العقلي تعني أن : العملية تحدث في العقل لكنها لا تبتدئ بالضرورة من هناك…… !!!

انقسم الفلاسفة بآرائهم حول المعرفة ومصدرها :

– كان ديكارت ( أبو الفلسفة الحديثة ) وهو فيلسوف واقتصادي و يعد من أبرز الفلاسفة الذين تحدثوا عن فطرية المبادئ العقلية .

 

3_frans-hals---portret-van-rene-descartes-mag

 

ديكارت صاحب مبدأ الكوجيتو (( أنا أفكر إذا أنا موجود )) آمن بأن :  العقل يحتوي بطبيعته على أفكار فطرية تمثل معارف يقينية أولية ، تتأسس عليها كل معرفة لاحقة ، فبالعقل وحده يستطيع الإنسان أن يبني معرفة يقينية حول النفس والله والطبيعة دون الحاجة لاعتماد الحواس .

وهكذا كان العقلانيون يؤمنون بأننا نعرف كل شيء مسبقاً في العقل دون الحاجة إلى الحواس التي هي موضع شك دائم بالنسبة لهم .

لكن ماذا عن الحواس إذن و دورها ؟!!

– أما  جون لوك فقد رفض أن تكون (الذات ) هي الفاعل الوحيد في عملية المعرفة دون أن يكون للحواس وتفاعلها مع العالم ( الموضوع )دور في تكوين المعرفة .

 

john-locke_cPa2c

لذلك ذهب إلى أن : الإنسان يولد وعقله كالصفحة البيضاء، أي أنه خال من أي مبادئ فطرية أو معارف أولية .
وكانت أدلته بأن الأطفال لا يدركون القوانين والمبادئ العقلية أو المنطقية إلا بعد حصول التجربة ،ثم إنه لو كان هناك مبادئ فطرية لما اختلف الناس فيما هو خير وما هو شر .

– حتى رأي التجريبيين أمثال لوك تعرض للنقض ، وبدأ الفلاسفة بعدها بإدخال عناصر جديدة عدا عن الذات والموضوع : كالذهن ، العقل، الانطباعات ، الأفكار ، المخيلة . وقاموا بترتيبها ليبرروا منطقية العقل والحواس .

– أما المنهج العلمي الحديث وكعادته ينطوي دوره على حل الخلافات بشكل توفيقي – دون أن أحكم عليه – فكان توصيفه للعلاقة بين الذات والموضوع علاقة جدلية لأنها تنشأ نتيجة تأثير متبادل بينهما .

و هكذا  نجد أن عملية المعرفة تبقى  عملية مستمرة وطويلة ،  لا يمكن تحديد نهايتها أو حصر حدودها .

و أنت عزيزي القارئ : هل عقلك ..أم قلبك دليلك ؟؟

 

بقلم : عبادة السعدي

عن روعة سنبل

حاصلة على إجازة في الصيدلة و الكيمياء الصيدلية من جامعة دمشق ، أم لطفلتين أرى العالم من جديد بعيونهما ،مهتمة بالشأن الثقافي العربي و متابعة لمعظم أخباره ، لي بعض الكتابات التي ربما تبصر النور قريباً .

شاهد أيضاً

أفسحوا الطريق للمسرح

(أفسحوا الطريق للمسرح )   بقلم : حسام محمد غزيل هكذا أنهت الممثلة الفرنسية ايزابيل …