الخوازيق !!!!

موضوعنا اليوم هو عن احد اهم انواع الاساسات المستخدمة في الانشائات “الخازوق”. ببساطة الخازوق هو وسيلة تستخدم فالمناطق التي تعاني تربتها السطحية من ضعف في تحمل الاثقال وهي حل بديل عن استخدام الاساسات الممتدة (Mat Foundations). تقوم الفكرة البسيطة على استعمال اعمدة ممتدة تنقل ثقل البناء الى طبقة من التربة قادرة على تحملها.

استخدام الخوازيق (Piles) ممتد من ازمان غابرة حيث كانت المدن القديمة تبنى على ضفاف الانهار و البحيرات. واجه البناؤون القدامى مشاكل مع التربة في تلك الاماكن نظرا لتشبعها بالماء مما ادى في الكثير من الاحيان الى تهدم الابنية فكانت المحاولة الاولى لتثبيتها باستخدام جذوع الاشجار و ضربها داخل التربة ثم ربطها ببعض عن طريق جسور (Beams) تحمل المبنى الرئيسي.

بقيت عملية البناء على حالها حتى بداية الثورة الصناعية التي وفرت طرق اسرع و انواعا متطورة من المواد التي فتحت المجال لاستخدام الخوازيق في مجالات اكثر.

a

كيفية نقل الاحمال.

ما الحاجة لها ؟!!

ذكرنا احد الاسباب وراء استخدام الخوازيق وهو في المناطق المجاورة للمسطحات المائية ولكن مع تطور العملية الانشائية ظهرت ضرورات و استخدامات اخرى اولها الجدوى الاقتصادية. في مناطق عدة من العالم تكون قدرة تحمل التربة على السطح متغيرة من مكان الى اخر و على مساحات مختلفة. يتم الكشف عن ذلك عن طريق مسح للتربة (Bore Holes) و تجارب مخبرية مبنية على ميكانيك التربة (Soil Mechanics). اذا اخذنا في عين الاعتبار مباني معينة على مساحات كبيرة مثل مراكز التسوق العملاقة او المستشقيات الممتدة سيضطر مهندس الاساسات الى استخدام اساليب مختلفة على اعماق متباينة ليضمن ان المبنى قائم على سوية. الحل الثاني هو استخدام الخوازيق. حيث ان الاختلاف بقدرة التربة على التحمل يقل مع العمق و الخوازيق تسمح بالوصول لاعماق كبيرة بكلفة تعد ابسط بكثير مقابلة بحفر منطقة باكملها للوصول للتربة المتساوية. سبب اخر وراء استخدام الخوازيق هو اداؤها الفعلي وقدرتها على حمل اثقال اعلى فاساسات مبنى مثل برج خليفة مكونة من حوالي ال 300 عامود قطر احدها متر و نصف و بعمق 30 مترا لو اردنا تحويلها لاساسات تقليدية لكنا بحاجة لاساسات ممتدة بسماكة 15 مترا وعلى مساحة تتجاوز مساحة المبنى الاصلي بقرابة الضعفين ناهيكم على الحد من الميل (Differential settlement) التي لن نواجهها مع الخوازيق.

b

خوازيق تدق.

كيفية تصميمها و دقها:

ان ابسط الطرق هي تصميم الخازوق على انه عامود اخذين بعين الاعتبار احتكاكه مع التربة و قدرة البيتون على تحمل الاوزان. بعد الانتهاء من التصميم يجب ان تصمم قبعة (Pile Cap) تصل الخوازيق مع بعضها البعض و تضمن توزيع الاحمال بشكل متساوي. من الجدير بالذكر ان طرق التصميم تطورت و حاليا يتم استخدام المحاكاة الكمبيوترية للوصول لافضل توزيع للخوازيق في ما يعرف ب”التصميم المعتمد على الاداء” (Performance based Design). تعد المواد التالية هي الاكثر استعمالا في صنع الخوازيق. الخشب, الصلب, الاانابيب, الاعمدة البيتونية و المواد المركبة (اسمنت و انابيب حديدة).

يتم وضع الخوازيق في مكانها بطريقتين, الاولى هي بالدق و هي الاكثر انتشارا. يستعمل فيها راس مطاطي يجنب احداث اي اضرار بالخازوق و يضرب بالارض كالمسمار. الطريقة الثانية هي بحفر حفرة و يتم صب الاسمنت فوق التسليح الشي سبق و تم انزاله بالحفرة.

 

 c

الطريقة الاولى.

d

الطريقة الثانية.

جميع الصور مستعارة من على الانترنت و حقوقها ملك لاصحابها.

عن أحمد مطيع

حاصل على: - بكلوريوس هندسة مدنية بتخصص الهياكل, الاساسات و تصميم الطرق. - دبلوم تخصصي في تصميم المنشئات الحيوية. - مجستير ادارة اعمال. مهندس مشاريع في قطاع النفط و الغاز بكافة المجالات الهندسية.

شاهد أيضاً

القصب بديلا عن حديد التسليح !.. هرطقة علمية أم ابتكار وإبداع ؟

القصب بديلا عن حديد التسليح !.. هرطقة علمية أم ابتكار وإبداع ؟ إن نزعة الإنسان …