الرئيسية / الاقسام التخصصية / القسم الطبي / مانعات الحمل الفموية

مانعات الحمل الفموية

مانعات الحمل الفموية

Oral Contraceptives

تعتبر مانعات الحمل الفموية إحدى أكثر وسائل منع الحمل فاعلية وأكثرها شيوعاً على الإطلاق ويعود ذلك إلى نسبة الفشل المنخفضة المرافقة لاستخدامها.

بدايةً قبل الخوض في الحديث عن مانعات الحمل الفموية سنقوم بتسليط الضوء على الهرمونات الجنسية الأنثوية :

يقوم الوطاء بإفراز هرمون GnRH  الذي بدوره ينبه الغدة النخامية الأمامية لإفراز هرموني FSH , LH  الذين بدورهما يحرضان المبيض على إفراز  الهرمونات الأنثوية الإستروجين والبروجسترون . ويجدر بنا الاشارة هنا الى أن إفراز  هرموني الاستروجين والبروجسترون يخضع لآلية التلقيم الراجع السلبي (حيث الزيادة في تركيز هذه الهرمونات يؤدي الى تثبيط إفراز  كل من هرموني  FSH, LH وبالتالي توقف الإباضة ) .

الدورة المبيضية the ovarian cycle :

  • المبيض يحوي حوالي 400 جريب وينضج جريب واحد كل شهر ابتداءاً من سن البلوغ نتيجة تأثير هرمون FSH ويقوم الجريب الناضج بإفراز الاستروجين الذي يحرض نمو جريبات جديدة.
  • تتم عملية الإباضة من الجريب الأسرع نموا وذلك في اليوم 14 من الدورة الشهرية بتأثير الزيادة من FSH ,LH ولا تحدث الإباضة إلا بهذه الزيادة وتخرج البويضة الى قناة فالوب وتتابع طريقها نحو الرحم .
  • يفرز الجريب قبل الاباضة الاستروجين أما بعد الإباضة فتشكل بقايا الجريب الناضج المتمزق الجسم الأصفر (اللوتيني) وهو المسؤول عن إفراز البروجسترون .

الإستروجين Estrogen :

  • يعتبر الهرمون الأساسي المسؤول عن نمو وتمايز الجهاز التناسلي الأنثوي وظهور الصفات الجنسية الأنثوية
  • يتم إفراز الاستروجين عند الإنثى منذ سن البلوغ (11-13 سنة ) وحتى سن اليأس (45-52 سنة ) وتكون ذروة الإفراز في العشرينات والثلاثينات من العمر , ويختلف سن اليأس من  أنثى لأخرى حسب عدد مرات الحمل فكلما كثرت مرات الحمل تأخر سن اليأس , وكلما قلت كان سن اليأس أقرب .  ولا ينعدم إفراز الإستروجين نهائياً لأنه يفرز باستمرار و بتراكيز ضئيلة ولكن هذه الإفرازات لا تعوض النقص الحاصل .
  • يتم استخدام الإستروجين الدوائي في : المعالجة الهرمونية المعاوضة في حال استئصال المبيض او حصول قصور , معالجة الأعراض الناتجة عن سن اليأس , مانعات الحمل الفموية .

البروجسترون  Progestrone :

  • يتم إفرازه من المبيض بعد الإباضة وذلك من خلال الجسم الأصفر , يقوم بتهيئ البيئة المناسبة للحمل من خلال تهيئة بطانة الرحم وزيادة الإفرازات المخاطية فيها وتخفيف التقلصات الرحمية . كما أن نقص إفرازه في نهاية الدورة الشهرية ( في حال عدم حدوث حمل ) ينبه توسف وحل بطانة الرحم تمهيداً لطرحها مع دم الطمث في بداية الدورة الشهرية الجديدة .
  • يستخدم البروجسترون الدوائي في : المعالجة الهرمونية المعاوضة في حال نقص إفرازه , تثبيت الحمل , يقي من سرطانات بطانة الرحم , يستخدم بالمشاركة مع الاستروجين في مانعات الحمل الفموية .

مانعات الحمل الفموية Oral Contraceptives :

تقسم الى نوعين :

  1. حبوب منع الحمل المشتركة :

تحوي هذه المركبات كل من الإستروجين والبروجسترون وتكون عبارة عن  21 حبة تؤخذ على شكل حبة يومياً بدءاً من اليوم الثامن من الدورة الشهرية .

آلية التأثير : ذكرنا أن الإستروجين والبروجسترون هما من الهرمونات التي تخضع لآلية التلقيم الراجع السلبي . بالتالي التأثير المانع للحمل لهذه المركبات يعود بشكل أساسي إلى الإستروجين الذي يقوم عند إعطائه لفترات طويلة بتلقيم راجع سلبي يؤدي لتثبيط إفراز FSH , LH   مؤديا الى تثبيط عملية الإباضة . أما البروجسترون فيقتصر دوره هنا على الوقاية من حدوث سرطان بطانة الرحم .

  1. حبوب منع الحمل الحاوية على بروجسترون فقط :

يعمل البروجسترون وحده كمانع حمل بآلية مغايرة لآلية عمل الإستروجين حيث يؤدي إلى زيادة المفرزات المخاطية على مستوى عنق الرحم مشكلاً سداً منيعاً يعيق مرور النطاف ( ولا تأثير له على الإباضة ) .

  • لمانعات الحمل المشتركة ثلاثة أنواع :
  1. أحادية الطور Monophasic :في هذا النوع تحوي الـ 21 حبة تركيزا ثابتا ومحددا من كل من الإستروجين والبروجسترون ( 0,5 ملغ ) .
  2. ثنائية الطور Biphasic :يضم هذا النوع 21 حبة تحوي تركيزا ثابتا من الاستروجين في حين يكون تركيز البروجسترون فيها أول 7حبات تحوي (0,5 ملغ ) بروجسترون والـ 14 حبة الباقية تحوي تركيزا أعلى من البروجسترون 1  ملغ .
  3. ثلاثية الطور Triphasic :يضم هذا النوع تركيزا ثابتا من الإستروجين في 21 حبة وتركيزا متغيرا من البروجسترون أول 7  حبات تحوي 0,5 ملغ , ثاني 7 حبات تحوي 0,75 ملغ , ثالث 7  حبات تحوي 1 ملغ من البروجسترون .
  • في مانعات الحمل ثنائية وثلاثية الطور يحوي ظرف الحبوب سهماً يشير الى الإتجاه الذي ينبغي على السيدة أخذ الحبوب وفقه نظراً لاختلاف تركيز البروجسترون فيها .
  • كما نلاحظ بالإضافة للـ 21 حبة يوجد 7 حبات تحوي حديد فقط لتعويض الدم المفقود في الدورة الطمثية ويؤخذ عند الحاجة .
  • لا يوجد فرق في الفعالية بين الأنواع الثلاثة ويتم الاختيار حسب طبيعة الجسم الفيزيولوجية فمثلاً : تعد مانعات الحمل ثلاثية الطور الأفضل في حالة الدورة الغزيرة ( حيث يخفف التركيز العالي من البروجسترون من النزوف الطمثية ) , في حين تكون مانعات الحمل الأحادية أفضل في حال وجود استعداد لنمو الأشعار .

بعض الإرشادات التطبيقية الهامة :

  • لا تعطى مانعات الحمل الفموية قبل حدوث أول حمل لان ذلك قد يؤدي الى عقم غير عكوس .
  • في حال تناول هذه المركبات لفترة ثم الانقطاع فإن ذلك سيؤدي الى حدوث إما عقم أو حمل متعدد الأجنة وذلك حسب طبيعة جسم المرأة .
  • في حال نسيان تناول حبة يجب على المرأة أن تأخذ في اليوم التالي الحبتين معاً . أما في حال نسيان أكثر من حبة فيجب التوقف عن تناول الدواء واستعمال وسيلة أخرى لمنع الحمل ريثما يحين وقت البدء بكورس جديد ( اليوم الثامن من الدورة التالية ) .
  • إذا حدث حمل أثناء تناول الأدوية فيجب إيقاف تناول الدواء مباشرة واستشارة الطبيب المختص فورا وقد يضطر في أغلب الاحيان إلى الاجهاض ( نظرا الاحتمال حدوث تشوه للجنين ) .
  • يجب الانتباه الى الادوية التي تتناولها المرأة اثناء أخذ المانعات الفموية حيث أن بعض الأدوية تزيد استقلاب مانعات الحمل الفموية وبالتالي انقاص تأثيرها وحدوث حمل غير مرغوب , مثال عن هذه الادوية : الكاربامازيبين , الفينتوئين . وغيرها .
  • تناول الصادات الحيوية ذات الطيف الواسع مع مانعات الحمل الفموية يؤثر كذلك على استقلاب الإستروجين حيث تؤدي الى القضاء على الفلورا المعوية المهمة لامتصاص الإستروجين على مستوى الامعاء وبالتالي تنقص امتصاصه ويصبح احتمال حدوث حمل غير مرغوب وتشوه للجنين في حال الصاد الحيوي يسبب تشوه .
  • لا يستخدم الإستروجين لوحده كمانع حمل نظرا لتأثيره المسرطن في حين يستخدم البروجسترون لوحده .
  • يعطى البروجسترون لوحده كمانع حمل على شكل مغروسات تغرس تحت الجلد تؤمن تحرر مديد وتعطي تأثيرا مانعا للحمل يدوم لسنوات ( لكنها نادرة الاستخدام , تستخدم فقط عندما يكون الحمل شديد الخطورة على حياة الأم ). كما يعطى على شكل لصاقات جلدية أو حقنا تحت الجلد .

التأثيرات الجانبية لمانعات الحمل الفموية :

على المدى القريب :

  • غثيان واقياء
  • صداع وعدم ارتياح
  • نزف في الدورة الطمثية
  • ضخامة اثداء

على المدى البعيد :

  • زيادة الوزن
  • ارتفاع سكر الدم
  • ارتفاع الشحوم
  • خثار وريدي عميق
  • احتشاءات قلبية
  • ارتفاع ضغط الدم
  • الإستروجين الدوائي الأكثر استخداما في مانعات الحمل الفموية هو ( الايتينيل استراديول ) بالمشاركة مع بروجسترون دوائي كـ Norethindrone أو Norgestimate.

بقلم : حمدي المما

عن Shadia Elias

طبيبة أسنان من ديرعطية خريجة جامعة القلمون الخاصة ... الورق هو الأكثر صدقاً بالنسبة لي والقلم هو الأكثر تعبيراً عني

شاهد أيضاً

الموسيقا | تخفف الألم و القلق بعد العمليات الجراحية

الموسيقا | تخفف الألم و القلق بعد العمليات  الجراحية لقد قام عدد من الباحثين بدراسة …